تواصل معنا

تقدير موقف

قراءة مركز القدس في التحديث الاستراتيجي لمعهد دراسات الأمن القومي

نشر

في

عماد أبو عواد وياسر مناع  –  مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني

شمل التحديث الاستراتيجي والذي يقدمه معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي[1]، التطرق لثمانية مواضيع متنوعة، تمس الأمن القومي الإسرائيلي، إلى جانب التطرّق للعديد من القضايا الإقليمية والعالمية، وفي هذه القراءة الموجزة، يستعرض مركز القدس أربعاً منها.

أولاً: تطوير التفكير الأمني -العسكري في الجيش الإسرائيلي

يُشير التقرير أنّه رغم امتلاك “إسرائيل”، التفوق العسكري المادي في العقود الأخيرة، إلّا أنّ هذا التفوّق لم يكن حاسماُ في المواجهات، التي بدت فيها “إسرائيل” ذات يد عليا، فعلى سبيل المثال، مواجهة حزب الله في العام 2006، وحماس في العام 2014، تُشير إلى عمق الأزمة، ما بين امتلاك الأدوات وعدم تحقيقها الفائدة المرجوّة.

وعلى الرغم من الفجوات المتنامية بين الجيش ومنافسيه، ورغم القوّة الاقتصادية والتكنولوجية التي يتمتع بها، كانت نتائج الجيش مخيبة للآمال، لذلك فإنّه بحاجة إلى تطوير وتأسيس التفكير العسكري لخلق التفوق الفكري، الأمر الذي سيخدم الجيش في الابتكار الفكري إلى جانب الابتكار التكنولوجي، حيث سيساهم هذا التفوّق الفكري من الإيحاء للأعداء، عدم إمكانية مواجهة وهزيمة “إسرائيل”.

ويُشير التقدير أنّ التفوق الفكري على الخصوم، يكون من خلال خلق مؤسسة فكرية ذات صلة بالمؤسسة العسكرية، تجمع بين جنباتها الاختلافات الفكرية الموجودة على الساحة، ويكون هدفها الأساس خلق فكر عام، يُعطي التفوّق العملي والنظري ل “إسرائيل” على الأرض، كما كانت عليه الأحوال عند قيام الدولة العبرية، حيث أوصلت الخصوم لقناعة عدم جدوى المواجهة مع تل ابيب، لكن كاتب التقدير على ما يبدو تجاهل حقيقة أنّ الدولة العبرية عند تأسيسها واجهت تحديات أمنية، في الغالب كانت وهمية، وأنظمة لم ترد القتال في حينه، على عكس ما تواجهه اليوم، من تحدٍّ أمني حقيقي، رغم الفارق في الإمكانات.

 

ثانياً: اليوم التالي لتنظيم الدولة الإسلامية

في عام 2017 تم تحرير معظم المناطق التي كانت تحت سيطرة ” الدولة الإسلامية ” وتتميز هذه المناطق بوجود ” فراغ سلطوي”، أي وجود فراغ في السلطة الحاكمة في تلك المناطق والتي تدار في بعض الأحيان على يد التحالف مع قوّات الأسد، والمليشيات الإيرانية، التي تقوم باضطهاد المسلمين السنة.

هذا الأمر ساهم في تنامي الوجود الإيراني، ومنح الشرعية للسلفية الجهادية، الذين يحاولون مقاومة التمدد الإيراني، وتوصي الدراسة بأنّه يجب العمل ضد هذا الاتجاه عن طريق تحويل الفراغ الحكومي مع الاستقرار على أساس تمكين الحكومة المحلية، التي تعتني بالمجتمع، وتراعي الفروقات الدينية والعرقية.

نزعة الشعور الإنساني من خلال السطور أعلاه، لا تُشير إلى أنّ “إسرائيل” حريصة على عدم وجود اقتتال في سوريا، أو حريصة على وجود تنوّع عرقي وثقافي، بل هي تريد منع وجود تهديدات أمنية قد تطالها في المستقبل، ويُمكن استشفاف ذلك من خلال تحذيرها أنّ الميلشيات الشيعية، وكذلك إيران تحاول السيطرة على الجولان.

فقد نصح الكتّاب “إسرائيل”، في ضوء هذه التهديدات، التصرف بطريقة وقائية وتوسيع نطاق المساعدات الانسانية وتشجع على إنشاء قوات محلية معتدلة. و يجب على إسرائيل أيضا التعاون مع حليفها الأردن من أجل مساعدة الجماعات المحلية و النظر في إمكانية تقديم أسلحة للدفاع عن النفس.

في الوقت نفسه ، يجب على إسرائيل استغلال علاقاتها الجيدة مع الولايات المتحدة ،وروسيا لضمان السلام والاستقرار في جنوب سوريا ومرتفعات الجولان ، وفقا للاتفاق بين موسكو وواشنطن لمنع تسلل القوات الإيرانية إلى المنطقة.

كما يجب على إسرائيل أن تكون حذرة في مشاركتها داخل الجولان السوري ويجب أن يكون هدف السياسة الإسرائيلية هو إنشاء مجتمع محلي، من المستقلين اللذين سيعتمدون على القوات المحلية في معارضة السيطرة الإيرانية، وعلى “إسرائيل”، الأردن واللاعبين الإقليميين الآخرين، اللذين يشتركون في الأهداف توحيد الجهود لإنشاء هياكل حكومية مفتوحة وشاملة، مدعومة بالتمكين المحلي الحقيقي الذي سيخلق الاستقرار.

 

ثالثاً: المنافسة بين القوى الإقليمية، توجب الحذر من انتشار السلاح

في السنوات الأخيرة، تركزت المنافسة في الشرق الأوسط بشكل أساسي على القوى الإقليمية

إيران والمملكة العربية السعودية وتركيا و”إسرائيل”، وإلى حد أقل مصر المنهمكة في التحديات

الداخلية، وينبغي أيضا حساب الإمارات العربية المتحدة التي تعمل جزئيا فقط بالشراكة مع السعودية ومصر.

ويُشير التقدير أنّ التنافس بين الدول المختلفة، قد خلق وجود الكثير من الترسانات العسكرية، التي يجب التعامل مع صعودها بحذر، فمن جانب أول إيران النووية تُشكل خطراً، وترسانتها العسكرية قد تُوّجه إلى تل ابيب، ومن جانب آخر الصعود التركي كذلك مخيف، وخلطة السلاح كلّها من الممكن أن تُشكل تهديد مستقبلي ل “إسرائيل”.

وهنا لا بد من الإشارة، إلى أنّ مراكز البحث الإسرائيلية، تناولت في أكثر من بحث، خطورة امتلاك الجيش المصري للسلاح العصري المتطور، رغم الحلف العلني والعملي بين البلدين، لكن بنظرة إلى الأمام ترى تل أبيب أنّ الأحوال في مصر قد تتبدل، وبالتالي قد يُوجّه هذا السلاح اليها.

 

رابعاً: العلاقات الأسترالية – الإسرائيلية

على الرغم من أن التاريخ الموثق للعلاقات بين إسرائيل وأستراليا يشير إلى علاقات وثيقة بدأت مع إقامة دولة “إسرائيل”، إلا أن هذه العلاقات بعيدة كل البعد عن الوصول إلى الدرجة المرجوّة، ونظراً لتعدد المصالح الوطنية المشتركة والخبرة الفريدة في مجالات الزراعة، الابتكار، الأمن والتكنولوجيا، هناك مجال لتمتين العلاقات بين البلدين، ومع ذلك، فإن العلاقة لم تصبح شراكة مزدهرة، رغم كونها صداقة قوّية منذ زمن.

ويُشير التقدير، أنّه بالنظر إلى الأهداف التي تطمح إليها أستراليا وإسرائيل للوصول إلى علاقات ثنائية وثيقة، هناك حاجة للمزيد من العمل. بالاعتماد على:

أولا: الأحزاب السياسية في أستراليا يجب أن تلتزم بسياسة خارجية منطقية تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وأن تبذل جهدا موجهاً لرفع مكانة إسرائيل.

ثانياً: أن تعمل استراليا على دعم “إسرائيل” في المحافل الدولية، وخاصة في الأمم المتحدة، من خلال التصويت الدائم لصالح الدولة العبرية.

بالنظر هنا إلى السعي الإسرائيلي الدؤوب لتوثيق العلاقات شرقاً وغرباً، يمكن القوّل أن “إسرائيل” باتت تحقق نجاحات كبيرة في ذلك، حيث استطاعت اختراق العديد من الساحات التي لطالما كانت محسومة في دعمها للملف الفلسطيني كالهند على سبيل المثال، لكن في نفس الوقت، يُمكن اعتبار السعي الإسرائيلي نحو هذه العلاقات، هو الشعور الإسرائيلي المتنامي والمتزايد، بفقدانها الشرعية، الأمر الذي بات يؤرقها، في زل ارتفاع الصوت الشعبي العالمي، ضد “إسرائيل” وممارساتها، رغم الحظوة التي تتمتع بها تل أبيب لدى أنظمة تلك الشعوب.

 

[1]  تم تصنيفه عام 2008، كواحد من أبرز عشرة مراكز في العالم، يتبع المعهد لجامعة تل أبيب، لكنه يتمتع باستقلالية مالية وإدارية. ويهتم بالقضايا ذات الصلة بالأمن القومي الإسرائيلي، ويقدم خدماته عبر العديد من الدراسات والمقالات والتقديرات الاستراتيجية، ويعقد مؤتمرا سنويا يلخص فيه الأوضاع الأمنية الاستراتيجية لإسرائيل. ويشارك في المؤتمر كبار رجالات الدولة، كرئيس الدولة ورئيس الحكومة، والعديد من الشخصيات السياسية العالمية. كما يقدم المركز سنويا لرئيس الدولة تقديرا استراتيجيا للقضايا الأمنية التي تمس “إسرائيل”، يرأس المركز اللواء السابق عاموس يدلين.

 

أكمل القراءة
اضغط هنا للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تقدير موقف

أهم ما ورد في مؤتمر هرتسليا التاسع عشر

نشر

في

بواسطة

عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني.

عقد مركز هرتسليا للدراسات الاستراتيجية مؤتمره السنوي، ما بين الثلاثين من حزيران، إلى الثاني من تموز الحالي، المؤتمر يؤمه نخب سياسية، أمنية واقتصادية من داخل الكيان وخارجه، حيث كان من أبرز الحضور هذا العام، رئيس الدولة رؤوبن ريبلين، زعيم حزب “أزرق ابيض” بني جانتس، رئيس الموساد يوسي كوهن، رئيس هيئة الأركان السابق جادي ايزنكوت، والالوية، أمير جولان، جيورا ايلاند،  وعاموس جلعاد، ومن خارج “إسرائيل” سفير مصر فيها خالد عبد المنعم، سفير الأمم المتحدة في الشرق الأوسط جرينبلت، وزير الدفاع اليوناني بانوس كامنوس، وأنجرت كرامب الأمينة العامة للحزب المسيحي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا.

وقد انقسمت المواضيع التي تم تناولها في المؤتمر بين الأوضاع الخارجية والداخلية، حيث أبرز ما ورد في القضايا الخارجية هي التحديات الأمنية وتحديداً التهديد الإيراني، وعملية السلام في الشرق الأوسط في ظل صفقة القرن، فيما كان التجاذب الداخلي، والفجوات الآخذة في الازدياد ومحاولة تجاوز قوانين الأساس في الدولة، إلى جانب الأمن الداخلي، هي أبرز القضايا الداخلية التي غطاها المؤتمر.

في الملف الإيراني كان أبرز المتحدثين، يوسي كوهين، رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي، والذي يتبع مباشرة إلى رئاسة الوزراء في “إسرائيل”، وبدأ حديثه بالتأكيد على القدرة الكبيرة التي يتمتع بها جهازه في محاربة التحديات الأمنية التي تواجه تل أبيب، مستدلاً بذلك على قدرة جهازه سرقة الأرشيف الإيراني من طهران.

وقد أكد كوهين أنّ إيران هي من تقف وراء تدمير ناقلات النفط في الخليج، كون إيران ترى وفق كوهين أنّه من خلال “الإرهاب” يُمكن تحقيق مطالب سياسية، وشدد على أنّ طهران عادت لتخصيب اليورانيوم، مؤكداً أنّ دولته وزعت الأرشيف التي استطاعت سرقته من طهران على أكثر من جهة استخباراتية ممن وصفهم بأصدقاء “إسرائيل”.

وحيال مواجهة إيران فقد أشار أنّ دولته ستعمل لمنع تمركز إيراني في سوريا، مشيراً أنّ العمل مع الولايات المتحدة، روسيا وبعض الأصدقاء العرب في المنطقة سيقود إلى تحييد إيران، والقضاء على طموحها النووي، والتوسعي في المنطقة.

وفي الوقت الذي أظهر فيه كوهين، أن لا تغيير على خطة تل أبيب في التعامل مع إيران، بمعنى أنّها لا زالت ستعتمد على أصدقائها، ومحاولة تأليب الرأي العام العالمي ضد إيران، إلى جانب العمل مع الدول العربية لهذا الهدف، فقد أكدّ محللون أنّ الخطاب بلسان كوهين، لكنّ الكلام لرئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، الأمر الذي يريد منه نتنياهو قبيل الانتخابات تسخين الملف الأمني، وهو أحد أهم عوامل دعم اليمين.

ولم يُخف بني جانتس، زعيم حزب أزرق ابيض، تخوفاته من المطامع الإيرانية، ولكنّه استغل المنصة للاستعراض، والتأكيد على أنّه كرجل أمن سيقدم حلول ناجعة للملف النووي الإيراني، مؤكداً أنّه بعد أن يُشكل الحكومة، فلن يكون هناك لإيران سلاح نووي، مؤكداً أنّ سياسة نتنياهو الضعيفة تجاه غزة، أفقدت “إسرائيل” قدرتها الردعية أمام اللاعبين المختلفين، متوعداً باستعادة قوّة الردع لتل ابيب.

بالمجمل العام، لم يُقدم المتحدثون في هذا الملف جديداً، هو استماعهم لتأكيدات البيت الأبيض على وقوف واشنطن بجانب تل أبيب أمام الخطر الإيراني، والتأكيد على نفس السياسات، والأهم من ذلك فقد ظهر القصور الأمني الإسرائيلي، ليس من جانب التحليل للمخاطر، بل من جانب الحلّ الأمثل للتعامل معها، في ظل الحقيقة التي تترسخ يومياً، أنّ تل ابيب لن تستطيع التغريد وحدها في مواجهة إيران.

في الملف السياسي، حضرت فكرة إيجاد حل جديد للقضية الفلسطينية، فموضوع حلّ الدولتين بصيغة أوسلو قد انتهى من وجهة نظر المتحدثين، حيث عدم تطرقهم للاتفاق ومضمونه، أكدت أنّه في طي النسيان لكافة التيارات الفكرية الإسرائيلية، والتي بات فكر اليمين السياسي أقرب لغالبيتها، في ظل حقيقة أنّ أركان حزب أزرق ابيض، وهو أهم أحزاب المركز، ينتمون الى الفكر اليميني سابقاً.

ملف السلام الذي حضر على لسان المبعوث الأمريكي جرينبلت، في صيغة تهديدية تؤكد أنّ فرص تحقيقه صفرية، وما سيل اللقاءات، التصريحات والوعودات، سوى مجرد إدارة للصراع ليس إلّا. جرينبلت قال، إنّ صفقة القرن التي ستطرحها دولته لن تكون مرضية لكافة الأطراف، وعلى الجميع أن ينتقدوها حين سماعها بعقلانية، بمعنى أنّ الحد الأدنى الذي وافق عليه الفلسطينيون في أوسلو بات طي النسيان، وعليهم تقديم المزيد من التنازلات.

حزب الليكود الحاكم والذي يُعتبر أقل الأحزاب اليمينية تطرفاً، عبر عن رأيه بعملية السلام، على لسان رئيس الكنيست المُنتمي له يولي أدلشتين، والذي أشار إلى أنّ السلام أولاً يجب أن يكون في الشرق الأوسط، في إشارة إلى أنّ ترسيخ علاقات “إسرائيل” مع الدول العربية، والقضاء على عداءاتها وتهديداتها الإقليمية، هو الذي سيأتي بالسلام وليس العكس، وهو عكس النظرية التي رسختها “إسرائيل” سابقاً، بأنّ السلام مع الفلسطينيين سيجلب سلاماً مع العرب. وهُنا يُمكن اعتبار أنّ قضية السلام مع الفلسطينيين، باتت في الفكر الصهيوني، تكمن بمنحهم حكماً ذاتياً، دون أي طموح سياسي أو حدود جغرافية واضحة!.

في القضايا الداخلية، لم يُخف الرئيس الإسرائيلي رؤوبن ريبلين مخاوفه على الدمقراطية في “إسرائيل”، حيث أشار إلى أنّه كمواطن “إسرائيلي” يشعر بالقلق على الدمقراطية في بلاده، مطالباً بأن يكون هناك مساواة أمام القانون، في إشارة واضحة منه إلى رفضه مساعي حزب الليكود واليمين، بمنح حصانة لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، أمام أي محاكمة له أثناء ولايته.

وتطرق ريبلين إلى ما أسماه بالخلل القانوني، في ظل غياب دستور “إسرائيلي”، الأمر الذي قد يؤدي وفقه إلى إطفاء أنوار الدمقراطية، مستغرباً من طرح اليمين الإسرائيلي أنّ الأغلبية تحسم، مؤكداً أنّه لا يحق للأغلبية سن ما نشاء من القوانين. يُذكر أنّ اليمين الإسرائيلي ينوي سن فقرة تمنع المحكمة العليا الإسرائيلية من إلغاء أي قانون، يمر بأغلبية 50%+1 في الكنيست، الأمر الذي سيؤدي إلى خلل في التوازن بين السلطات الثلاث، الأمر الذي سيجعل كل شيء في يد السلطة التنفيذية، في ظل أنّ الحكومة بالأصل تُمثل الجهة التشريعية ومنبثقة عنها.

هذه المخاوف التي تشارك فيها مجموعة من المتحدثين مع ريبلين، يعتبرها اليمين مخاوف غير دمقراطية، حيث أنّ الغالبية من حقها الحكم والتشريع وفق أقطاب اليمين، وتحديداً الديني-الصهيوني. الذي صبّ افيجدور ليبرمان وزير الجيش السابق جُلّ انتقاداته لهم وللحريديم، حيث أكد أنّ الجيش الإسرائيلي بات يحوي بداخله مليشيات، تتبع المرجعية الدينية وليس مرجعية الجيش، في إشارة إلى أنّ الجنود المتدينين، لا يلتزمون بالمؤسسة العسكرية قدر التزامهم بفتاوى رجال دينهم.

وفي ظل المخاوف الكبيرة على الواقع الطبي في “إسرائيل”، خاصة بعد تراجع أداء المنظومة الطبية داخلياً، فقد أشار سيمان توف، وكيل وزارة الصحة متحدثاً في مؤتمر هرتسليا، أنّ المنظومة الصحية في “إسرائيل” تُعاني كثيراً وهي بحاجة لدعم كبير، دون الموارد والدعم المُقدر ب1.5 مليار دولار، المنظومة في خطر. وأضاف أنّه ليس فقط إيران تهديد وجودي، ولكن أيضاً واقع الصحة الذي يتراجع في “إسرائيل”، في ظل ارتفاع نسبة كبار السن، وطالب توف، برفع نسبة الضريبة على العلاج والدواء في “إسرائيل”، لأنّ مخصصات الدولة لا تكفي.

لكنّ رفع نسبة الضرائب في الدولة سيؤدي إلى موجة غضب عارمة، في ظل شكاوى المجتمع الإسرائيلي من غلاء المعيشة في الدولة، الأمر الذي سيكبل يدي الحكومة التي لن تذهب في هذا الاتجاه، كما أنّها لن تستطيع دعم الميزانية العامة لوزارة الصحة، في ظل عجز الميزانية الإسرائيلي.

القضايا الداخلية، كشفت حجم الفجوة الكبير في المجتمع الصهيوني، بين تيارين الأول يرى ضرورة بقاء اليمين في الحكم، حتى وإن أدى ذلك للتمسك بالفاسد نتنياهو كرئيس للوزراء، فيما تيار آخر بات يتمحور حول الطعن في نتنياهو وسياسته، دون تقديم بدائل حقيقة، الأمر الذي حول الصراع إلى صراع قانوني، تستغل فيه الأغلبية قوّتها بمعزل عن القيم التي تأسست عليها الدولة، الأمر الذي ينبئ بمزيد من التقاطب وغياب قانون الأساس[1] في الدولة.

 

ما يُمكن قوله بالمجمل العام، لم يُضف المؤتمر كثيراً، سوى صبه المزيد من المخاوف على مستقبل الكيان في نطاقات متعددة، سواءً الأمنية والعلاقات الخارجية، والتي تُبدد المخاوف حيالها مرحلياً، العلاقات المتشابكة في المنطقة وعجلة التطبيع مع الدول العربية، فيما داخلياً، يظهر وبشكل واضح، أنّ الفجوات التي تُريد “إسرائيل” تقليصها، باتت على ما يبدو أكبر من أن تُعالج جذرياً، وما إبر تبنيجها، سوى مزيد لصب الزيت على النار.

 

[1]  اسم يُطلق على مجموعة القوانين الثابتة في الدولة، والتي تُعتبر بمثابة دستور الدولة، في ظل عدم وجود دستور.

أكمل القراءة

تقدير موقف

مركز القدس يقرأ مداخلة رئيس شعبة الاستخبارات “تامير هايمان” في مؤتمر (ISDEF)

نشر

في

بواسطة

اعداد: ياسر منّاع ــ مركز القدس لدراسات الشأن الاسرائيلي والفلسطيني

 

نشرت صحيفتي “يديعوت أحرنوت” و “هآرتس” عبر موقعهما الالكتروني، بعضاً من تصريحات اللواء “تامير هايمان” رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة في جيش الاحتلال (أمان)، والتي أدلى بها الأربعاء المنصرم، خلال مؤتمر بيع الأسلحة (ISDEF) الذي انعقد في “تل ابيب”، وتطرق “هايمان” خلال كلمته الى عدة ملفات ساخنة  بالنسبة لـ “اسرائيل” تمثلت في الجبهتين الشمالية والجنوبية، والتواجد الروسي والايراني في سوريا، وعقّب على الحالة التي تمر بها السلطة الفلسطينية.

 

القلق من التواجد الروسي في الشرق الأوسط

أشار اللواء “تامير هايمان” إلى النفوذ المتزايد للروس في منطقة الشرق الأوسط، قائلاً: “إذا كنت تبحث عن لاعب عالمي يتحدث إلى الجميع، فمن المحتمل أن تصل إلى اللاعب الروسي”، وأضاف بأن “اسرائيل” يمكن أن تشعر بهيمنة روسيا في المنطقة، ومحاولتها خلق احتكاكًا بطريقة شبه استباقية وتسعى لتكون ذات صلة بحلها من خلال وجودها في المنطقة، ووفقً للمعلومات الاستخباراتيّة التي تجمعّت لدى الأجهزة الأمنيّة في “اسرائيل”، فإنّ روسيا لن تترك المنطقة في المُستقبل القريب، مُشدّدًا في الوقت ذاته على أنّ الولايات المُتحدّة الأمريكيّة هي الدولة الأكثر تأثيرًا في منطقة الشرق الأوسط.

 

تعليق: تعتبر تصريحات “هايمان” هي الأوضح فيما يتعلق بالقلق الاسرائيلي من التواجد الروسي في سوريا، ولاسيما بعد حادثة اسقاط الطائرة الروسية في سبتمبر الماضي والازمة بين البلدين، يأتي ذلك في ظل التعاون العسكري المشترك بينهما، والتبادل التجاري في حركة استيراد وتصدير لم تهدأ، وخصوصاً في عصر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

حملت هذه التصريحات في طياتها تخوّفاً واضحاً من النفوذ الروسي في المنطقة، كما أنها حملت فرصة وأمل بدور روسي فعال في سوريا يصب في مصلحة “اسرائيل” ولاسيما فيما يتعلق بكبح جماح ايران وابعادها عن التموضوع على الحدود السورية، كما ان التواجد الروسي يكفل لـ “اسرائيل” مساحة عمل في سوريا ولكن ليس بحرية مطلقة.

 

النظام السوري

تحدث هايمان عن الوضع في سوريا، معتبراً أن الجيش السوري يتعافى بشكل أسرع من المتوقع ، وهذا ما يسبب ضغطاً متعدد الأبعاد لـ “إسرائيل”، هناك احتواء معين لمؤسسة إيران في سوريا ، لكن لم يتوقف بعد.

 

تعليق: تعلم “اسرائيل” بأن الجيش السوري المنغمس في الحرب الداخلية الدائرة في سوريا قد استفاد من الوجود الروسي فيها، والذي عمل على اعادة تأهيله في اطار اتفاقيات أمريكية روسية، في ذات الوقت لا تتورع “اسرائيل” باستهداف أي موقع أو هدف تابع للجيش السوري في أي وقت وفي اطار محدود طبعاً، كما أنها تضمن عدم الرد من الجانب السوري.

 

ايران

قال “هايمان” خلال مؤتمر (ISDEF) إنه لا يزال لـ “ايران ” مركز ثقل إقليمي في الشرق الأوسط ، وهو يؤثر على انتشار التكنولوجيا والأموال التي يحولها إلى جميع اللاعبين في المنطقة، لكنها تخضع لضغط امريكي هائل، كما أن العقوبات الامريكية اثرت على ايران سلباً، مما يزيد من احتمالية اختراق الاتفاق النووي، وليس بالضرورة الانطلاق بقوة نحو القنبلة النووية، كما ان ايران تبحث عن مناطق اخرى لتعزيز نفوذها خاصة في العراق.

 

تعليق: لا زالت “اسرائيل” تسعى بكل قوة ظاهرة الى الحد من التأثير الايراني في المنطقة، وذلك عبر الولايات المتحدة الأمريكية أولاً من خلال فرض العقوبات والتي بدورها انهكت الاقتصاد الايراني، كما أنه اثر على الدعم المالي التي تقدمه ايران لحزب الله وبعض فصائل المقاومة الفلسطينية، وعبر بعض الدول العربية، ثانياً من خلال التحذير الدائم من تعاظم الخطر الايراني على المنطقة العربية، مما يستدعي من تلك الدول ضخ اموالها في سبيل محاربة ذلك.

 

وتعلم “اسرائيل” بأن التواجد الروسي، والتفاهمات الامريكية الروسية والتركية ايضاً بشأن الملف السوري تكفل الحد من الانتشار الايراني والتموضع على الحدود، ما يعني بأن احتمالية الحرب بينهما ضئيلة جداً.

 

حزب الله

نوه “هايمان” الى ان لبنان يتعرض لضغوط أمريكية تغيرت إلى حد ما، وهذا ما دفع حزب الله إلى تقديم عدد من التصريحات حول مسألة الصواريخ الدقيقة، لكن “اسرائيل” ليست بحاجة إلى نصر الله لإخبارها بالترسانة العسكرية التي يمتلكها الحزب، وان الاخيرة تعرف هذا أفضل منه وكل ما اكتشفه معروف ووفقًا لفهمها، فإن قدرات الصواريخ ليست دقيقة.

 

وأضاف بأن “اسرائيل” على دراية بالتورط الإيراني في محاولة لخلق تأثير أكبر على إنتاج وتحويل الصواريخ داخل لبنان ، وان “اسرائيل” تتابع ذلك بشدة.

 

تعليق: تنظر “اسرائيل” بعين القلق نحو حزب الله الغارق هو ايضاً في الأوضاع السورية، لكن الترسانة العسكرية الآخذة بالتعاضم كما هو الظاهر هو ما يقلق ” اسرائيل”، وبالتالي تسعى الى اضعاف حزب الله بطريقتين: الاولى عبر الازمات الداخلية اللبنانية المركبة وانهماكه بالسياسة والخلافات الداخلية اللبنانية، ثانياً عبر الاستهداف المباشر لقافلات الاسلحة القادمة اليه لكن على الاراضي السورية.

 

السلطة الفلسطينية

تطرق رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة في جيش الاحتلال (أمان)، “هايمان” إلى الأوضاع التي تمر بها  السلطة الفلسطينية، مشيراً الى وجود بعض الاستعدادات في مناطق السلطة الفلسطينية الى ما بعد نقل السلطة من محمود عباس “أبو مازن”، وهناك تغييرات في الدستور للسماح بواقع أكثر راحة للمنافسين.

 

تعليق: تواجه السلطة الفلسطينية أزمة مالية في ظل تجميد “اسرائيل” اموال عائدات الضرائب، لكن الأوضاع حتى اللحظة لم تصل حد الخطر بالنسبة “اسرائيل” ما يعني أن الامور لا زالت تحت السيطرة، وبالامكان المناورة لتحقيق ما تسعى له “اسرائيل”.

 

غزة

حول تأثير الجولة الأخيرة من القتال في الجنوب، قال “هايمان” بعد اليومين الأخيرين من المعركة، والتي اطلق عليها “الحديقة المغلقة”، اتضح بأن حماس لا تريد الحرب، وانها مهتمة بشدة بالبقاء في مسار معين من ملف التسوية، كما ان حماس لديها التزام ومسؤولية في حكم غزة مما يزيد من تناقضاتها الداخلية كمنظمة مقاومة، وفيما يتعلق بالجهاد الإسلامي، قال إن احتمال التصعيد لا يزال مرتفعًا وأن المنظمة “لا تزال تعتبر نفسها جسماً مقاوماً، رغم أنها مقيدة ومنسقة”.

 

أما المستوطنون سكان غلاف غزة يغضبون من ذلك ، متهمين “هايمان” بالانفصال عن الواقع.

 

تعليق: لم يأتِ “هايمان” بالشيء الجديد فيما يتعلق بقطاع غزة، فكان من الواضح جدأ عبر ادارة حماس بصفتها الحاكمة لقطاع غزة عدم رغبتها في خوض حرب جديد مع “اسرائيل” في الفترة الحالية على اقل وصف، وانها تسعى بطرق مختلفة لرفع  او التخفيف من الحصار المفروض على القطاع منذ اكثر من 12 عاماً، وهذا ما وضحناه في مقالات سابقة لفريق مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني منشوره عبر موقعنا الإلكتروني، في ذات الوقت كرر “هايمان” الاسطونة المشروخة التي تروج لفكرة التناحر والانشقاق في مواقف فصائل المقاومة وهذه ما يبدده موقف غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة التي ادرات جولات المواجهة الأخيرة بتنسيق عالٍ.

 

 

أكمل القراءة

تقدير موقف

تقدير موقف.. هل جولة النار العاشرة مع “اسرائيل” هي الاخيرة قبل الحرب ؟

نشر

في

بواسطة

 

اعداد: ياسر مناع – مركز القدس لدراسات الشأن الاسرائيلي والفلسطيني

طويت صفحة الجولة النارالعاشرة من الجولات التفاوضية بين غزة و”اسرائيل”، جولة تميزت بسخونتها أكثر من سابقاتها، لكنها لم تكن تحمل في طياتها من المطالب الكثير سوى مطلب واحد لم يتجاوز الدعوة الى تطبيق ما تتهرب منه “اسرائيل” وتم التفاهم عليه فيما مضى برعاية مصرية، اضف الى ذلك سعت المقاومة عبر هذه الجولة الى تثبت قواعد الاشتباك التي فرضتها بشكل تدريجي خلال الفترة السابقة.

دوافع وحيثيات الجولة

كانت الشرارة في هذه المرة بعد ان اصابات رصاصة او رصاصتين من بندقية قناص فلسطيني ضابط ومجندة كانا ضمن مجموعة من الجنود على حدود قطاع غزة، جاء ذلك كرد على اصابة فتاة برصاص قناص في جيش الاحتلال، على الفور استهدفت طائرات الاحتلال موقعاً تابعاً للمقاومة، مما أدى الى ارتقاء شهيدين من عناصر كتائب القسام.

لم تمضي ساعات على ذلك حتى اعلنت غرفة العمليات المشتركة – التي ادرات الجولة بطريقة مدروسة ومخطط لها بعيدة عن العشوائية – عن احقيتها في الرد، وبدات باطلاق رشقات صاروخية مكثفة تجاه للمدن والمناطق المحتلة عام 48، أما على الجانب الاخر فكانت مدفعية الاحتلال وطائراته تستهدف مواقع التدريب ونقاط الرصد التابعة للمقاومة على طول الحدود مع غزة.

من ثم تدحرجت الاحداث بصورة سريعة جداً لكنها بقيت مضبوطة نوعاً ما، حيث بدا الاحتلال فاقداً كل خياراته أمام غزة، لذلك لجأ الاحتلال إلى استخدم استراتيجية “عقيدة الضاحية” بصورة مصغرة محدودة في محاولة للحد من قصف المقاومة وخلق نوع من اعادة الحسابات لديها، وفشل في مبتغاه الرامي لإيقاف القصف، استمر هذا الحال على ذات المنوال حتى منتصف الليلة الفائتة، حينما بدأت التسريبات تتحدث عن نجاح وقف لاطلاق للنار يتسم بانه هش للغاية لم يتم الاعلان عن تفاصيله بشكل رسمي حتى اللحظة بين الطريفين.

مميزات الجولة

  1. بدأت المقاومة باستهداف مناطق غير اعتياديتة كانت تستهدفها مسبقاً في وقت متاخر في المواجهات مثل عسقلان واسدود، بمعنى انها بدأت الجولة من بقعة زيت واسعة مهددة بانها آخذة بالاتساع شاملة مدناً اخرى في حال لم يرتدع الاحتلال، ويأتي ذلك في اطار استراتيجية “المفاجأة” المتبعة في الحروب.

 

  1. كان من الملاحظ دقة الصواريخ التي تمتلكها المقاومة من حيث الاصابة، ونوعية الأهداف، حيث سقط الصواريخ على مصانع كما في عسقلان، وبيوت بعض السياسيين مثل “آفي دختر” الذي سقطت أحدى الصواريخ في فناء بيته، اذا فان جل الصواريخ كانت تسقط في مناطق مأهولة مما أدى الى ارتفاع واضح عدد الخسائر في صفوف الاحتلال، بلغت 4 قتلى وعشرات الاصابات، وهذا له حسابته لدى المؤسسة العسكرية الاسرائيلية.

 

  1. استخدمت المقاومة سياسة الرسائل عبر الصواريخ، كما جرى في حادثة قصف الجيب، حين ظهرت صورة القطار قبل استهداف الجيب العسكري بصاروخ الكورنيت، بمعنى ان المقاومة قادرة على استهداف القطار، لكنها لا تريد ذلك الان.

 

  1. التخبط الاسرائيلي من خلال استهداف المدنيين، وذلك من خلال استهدافه للعمارات والابراج السكنية، وهذا لم يحدث من انتهاء حرب عام 2014، مما ادى الى استشهاد 23 فلسطينياً، فيما بلغ مجموع الأهداف التي تم قصفها من قبل الاحتلال 320 هدفاً مدنياً، ذلك كله في محاولة للضغط على المقاومة للحد من قصفها للمناطق المحتلة عام 48.

 

  1. سياسية الاغتيالات عادت الى الواجهة، لكن بصورة منضبطة بمعنى أنها استهدفت نشطاء في الميدان، لا شخصيات قيادية ووزانة في فصائل المقاومة، لأان “اسرئايل” تعلم ثمن ذلك وهو الحرب.

 

  1. إثبات فشل منظومة القبة الحديدية من جديد، حيث تم إطلاق اكثر من 700 صاروخ من قطاع غزة، فيما اعترضت القبة الحديدية 150 صاروخاً فقط.

 

  1. أكدت هذه الجولة للمجتمع الاسرائيلي عامة ولسكان الجنوب خاصة كذب وزيف ادعاء قادة الجيش والمؤسسة الامنية، بان الاستهدافات خلال الجولات السابقة قد اضرت بالقدرة الصاروخية للمقاومة.

 

 

  1. اثبتت هذه الجولة للقيادة السياسية الاسرائيلية بان حل مشكلة قطاع غزة لن تكون بالطريقة الحل العسكري، مما يتوجب عليها البحث عن حلول وبدائل غير العسكرية لحلها.

 

  1. كان للاغنية الأوروبية دور لا يستهان به في التسريع لعقد تهدئة، فـ “اسرائيل” التي بذلت جهداً لاحتضان هذه المسابقة لن تتخلى بسهوله عنها، كما أنها لن تطرد الاجانب الذين قدموا من اصقاع العام من فنادق تل ابيب الفارهة التي تضاعفت ثمن الليلة الواحدة للمبيت فيها.

 

  1. سرية الجهود في ابرام تهدئة، فلم نشهد دعوات كما كانت في السابق من مصر أو الأمم المتحدة لكلا الطرفين بضرورة الهدوء، فمن الممكن في ذلك اعلان مصري بعدم قدرتها على التعهد أمام غزة بأن “اسرائيل ” ستنفذ ما تتفق عليه كعادتها.

 

خلاصة  

انتهت جولة أخرى من جولات المواجهة والتي فهمت “اسرائيل” من خلالها بأن شهر رمضان لا يشكل اي عائق أمام حماس في خوض اي مواجهة – مضطرة -، مواجهات تشكل في جمعها مقدمة لحرب قادمة مفتوحة قد توفرت اسبابها وتأجلت رغباتها قليلا، في ظل اثباتات تتواتر يوماً بعد يوم بأن جيش الاحتلال فقد قوة الردع أمام غزة ومقاومتها، وفي ضوء توقعات بان الاتفاقات لن تصمد طويلاً.

 

 

أكمل القراءة

آخر المقالات

مقالاتمنذ أسبوعين

المعتقلة المضربة هبة اللبدي في زنزانة بأربع كاميرات

كتب: الأستاذ وليد الهودلي لم تكن الاربع كاميرات بيد هبة لتصور مشاهد العنف والتنكيل والقهر البشع الذي تتعرض له ،...

مقالاتمنذ أسبوعين

شركة كهرباء محافظة القدس.. بين مطرقة الاعداء وسندان الواقع المرّ ؟!

كتب: الأستاذ وليد الهودلي على أثر تهديد الاسرائيليين بقطع الكهرباء عن مناطق في الضفة والقدس والازمة الخانقة التي تمر بها...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

تنظيم الشعبيه في رام الله شباب متحرك ومرن

كاتب: علاء الريماوي على الرغم من التراجع الكبير لليسار الفلسطيني على صعيد البنية الجماهيرية وقوة تنظيماته، و الفشل المتكرر في...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

أسرى حماس يخوضون معركة في السجون غير مسبوقة

الكاتب : علاء الريماوي منذ قرابة العامين يخوض أسرى حركة حماس في السجون الإسرائيلية معركة حقيقية، مع إدارة السجون بالاضافة...

مقالاتمنذ 4 أسابيع

للقائمة العربية.. بني جانتس ليس ملاكاً من الجنة

كتب: علاء الريماوي في الصراع، يمكنك تقديم السياسة على الفعل، قيامك بهدنة بعد حرب، التصالح على موزاين قوى تحكم خياراتك...

مقالاتمنذ 4 أسابيع

هل خسر اليمين الصهيوني، ومن سيشكل الحكومة المقبلة؟

  عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني انتهت الانتخابات الإسرائيلية، لم يحقق نتنياهو الـ 60 مقعداً...

مقالاتمنذ شهر واحد

المُصالحة الفلسطينية.. الرابح التكتيكي والرابح والاستراتيجي

  عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني مسلسل المصالحة الفلسطينية إن صح التعبير، والذي يُرى على...

مقالاتمنذ شهرين

سر عدم اندلاع حرب في الشمال

  عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني لا يُمكن انكار حقيقة أنّ حزب الله يُشكل خطراً...

مقالاتمنذ شهرين

السير قُدماً نحو المزيد من التطرف ؟!

كتب: وليد الهودلي في ندوة أقيمت في مركز بيت المقدس عن أثر الانتخابات الاسرائيلية على القضية الفلسطينية ، اتفق المحاورون...

مقالاتمنذ شهرين

الهدوء الخادع في الضفة الغربية

عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني قبل نحو عامين من الآن صرح رئيس الشاباك الإسرائيلي، أنّ...

الأكثر تفاعلا