تواصل معنا

قراءة في

هل أوقف رابين مسيرة الاستيطان، وهل نوى الالتزام باوسلو؟!

نشر

في

 

 

كتب: عماد أبو عوّاد

 

 

في ظل سياسة السلطة الفلسطينية والتي اعتمدت منذ ما يزيد عن العقدين من الزمن، على محاولة بناء آمال على تيار “إسرائيلي” دون الآخر، مقسمةً المجتمع الصهيوني إلى تيارين، الأول مؤمن بالسلام، والآخر يميني مؤمن بالاستيطان. رافعةً سقف التوقعات خلال حكم الوسط في “إسرائيل” بقيادة حزب العمل، وخافضةً إيّاه زمن حكم الليكود، والذي ترأس غالبية الحكومات منذ توقيع اتفاق أوسلو في العام 1993.

سياسة عمل السلطة هذه، والتي بُنيت بغالبيتها على ردّات فعل محدودة، دون اتخاذ خطوات جوهرية على الأرض، لم يكن لها أي انعكاسات سوى سلبية على القضية الفلسطينية، فهي من الجانب الأول بُنيت على انتظار التغيير في “إسرائيل”، ومن الجانب الآخر لم تستطع استيعاب ألّا فروقات جوهرية بين التيارات الصهيونية المُختلفة في التعامل مع القضية الفلسطينية، سوى أسلوب التعبير عن المضمون.

خلال 27 عاماً من التفاوض ما بين السلطة والاحتلال، كان هُناك مؤشرات تؤكد الاتفاق الداخلي الصهيوني على عدّة قضايا:

  1. يُمنع إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967.
  2. الاستيطان في الضفة الغربية، ضامن لأمن “إسرائيل”، وخيار لحل مشكلة الاكتظاظ السكاني.
  3. يُمنح للفلسطينيين بالحد الأبعد حُكم ذاتي في مناطق منزوعة السلاح.
  4. التبعية الاقتصادية والأمنية يجب أن تبقى للاحتلال.
  5. الفكر المُقاوم والمقاومة، يجب تجفيف منابعه لدى الفلسطينيين.

رئيس وزراء الاحتلال إبّان توقيع اتفاق أوسلو إسحاق رابين، والذي نال إلى جانب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، جائزة نوبل للسلام إثرَ توقيع الاتفاق، ورغم الزخم الإعلامي الكبير والبدء بالتطبيق على الأرض، لم يكن بنيته الاستمرار في تطبيق الاتفاق، حيث أنّ اغتياله ليس السبب المُباشر في تغيير المزاج العام العبري.

حيث وفق جاك نيريا، مستشار رابين ورجا اسراره، رابين لم يكن ينوي الاستمرار في اتفاق أوسلو كما تم التوقيع عليه، وأضاف نيريا ” رابين لم يستطيع التراجع بعد أن وقع على الاتفاق، والذي جُرّ اليه من قبل شمعون بيريس، لكن كان ينوي وضع عراقيل وكوابح”[1]، وأضاف نيريا، أنّ رابين وقيادة “إسرائيل” كانت تؤمن بأنّ عرفات كذلك لم يكن رجل سلام، وعشية مقتل رابين كان من الواضح بأنّه ينوي الانسحاب من الاتفاق، في ظل تصاعد عمليات المقاومة، بل وقال لمقربيه، سنستمر في محاربة “الإرهاب” كاّنّه لا يوجد اتفق سلام، ونستمر في الاتفاق كأنّه لا “إرهاب”[2].

نية رابين بعدم الالتزام بما تم التوقيع عليه، لم تكن سرّاً، بل كانت قناعة مترسخة حتى لدى منافسيه في اليمين الصهيوني، وقد ورد ذلك على لسان ارئيل شارون، رئيس الوزراء الأسبق في الكيان، والذي قال بأنّ رابين لم يكن سيستمر في اتفاق أوسلو، لأنّه أدرك من البداية بأنّ ذلك خديعة[3]، في إشارة واضحة بأنّ أوسلو كان مسيرة لها بداية، لكن معالم نهايتها غير واضحة.

وما يؤكد توجهات رابين، وتيرة البناء الصهيوني الاستيطاني، ما بين الأعوام 1993 إلى العام 1995 وتحديداً عشية مقتل إسحاق رابين، ورغم أنّها كانت أقل نشاطاً من السنوات السابقة، لكنّها كانت من الأكثر نشاطاً مقارنة بالسنوات التي تلتها[4]، حيث يرى الدكتور شري اهروني، أنّ السلطة و”إسرائيل”   أجلتا قضايا الحلّ النهائي، الأمر الذي انعكس سلباً، حيث لم تستطع السلطة إيقاف العلميات، ولم توقف “إسرائيل” تسارع عملية الاستيطان[5].

حيث وفق حجيت عوفرون، فإنّ الازدهار الكبير في المستوطنات يأتي بفضل شبكة الطرق والبنية التحتية، التي قامت حكومة رابين ببنائها[6]، والتي يرى المستوطنون الصهاينة بأنّها لم ترَ التطور المطلوب منذ عهد رابين.

بالمجمل يُمكن القول بأنّ رابين، جُرّ إلى اتفاق أوسلو، وكان وفق آدم راز متخوفاً من حراك احتجاجي داخل حزب العمل، قد يُفضي إلى ازاحته من رئاسة الحكومة[7]، الأمر الذي يعني بأنّ رابين ذهب مدفوعاً نحو الاتفاق، وكان يُفكر بوضع العراقيل من البداية، لمنع الوصول إلى تطبيق بنود الاتفاق كما جاءت.

 

[1]  ريبونوت. 16.03.2017. ماذا في الحقيقة اعتقد رابين عن اتفاق أوسلو. http://ribonut.co.il/BlogPostID.aspx?BlogPostId=81&lang=1

[2]  نفس المرجع السابق.

[3]  ارئيل شارون: اتفاق أوسلو كان خديعة، رابين لم يكن سيستمر فيه. https://www.youtube.com/watch?v=mgtIDs2Nba4&list=LLg3x_pG8dNtM8buJdVR1Itg&index=1141&ab_channel=%D7%A0%D7%A8%D7%99%D7%90%D7%91%D7%A0%D7%A8%D7%99

[4]  شلوم عخشاف. (2013). 20 عام على اتفاقية أوسلو. شلوم عخشاف. https://peace.tau.ac.il/sites/peace.tau.ac.il/files/media_server/peace/PDF/books/oslo20.pdf

[5]  نفس المرجع السابق.

[6]  جيت عوفرون. 30.10.2020. المستوطنات تزدهر، والشكر لشبكة طرق رابين. https://www.ynet.co.il/news/article/r1nTD8tOw

[7]  ادام راز. (2012). جبهات متناقضة، التشريح الغريب لقرار رابين بشأن أوسلو. https://in.bgu.ac.il/bgi/israelis/DocLib/Pages/2012/%D7%90%D7%93%D7%9D-%D7%A8%D7%96.pdf

قراءة في

قراءة وجولة في مراكز البحث الصهيونية (2)

نشر

في

بواسطة

 

عماد أبو عوّاد\ مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي

مع ازدياد مساحة النقاش الداخلي حول الحكومة الصهيونية، وادارتها لملف الكورونا وانعكاساته الاقتصادية، تظهر على سطح النقاش قضية الانتخابات الرابعة التي باتت تقترب في ظل انقسامها إلى تيارين غير متوائمين، إلى جانب تسارع الأحداث في الساحة الإقليمية، ما بين المأزق المصري فيما يتعلق بمياه النيل، الضربات في إيران، وتركيا ما بعد أعادة أيا صوفيا إلى مسجد.

 

أولاً: معهد دراسات الأمن القومي.

قدم المركز قراءة مطوّلة حول الخطوة التركية في إعادة أيا صوفيا من متحفٍ إلى مسجد، حيث تحتل تركيا مساحة واسعة من التغطية في الاعلام ومراكز البحث الصهيونية، حيث أنّ الدولة التركية الصاعدة، تُرى في تل أبيب على أنّها لاعب إقليمي بارز، سيكون لدوره انعكاسات إقليمية وعالمية، ومن المعلوم أنّ الدول القوّية، لا تحبذ وجود أخرى تنافسها في فضائها الإقليمي.

تحت عنوان، الإمبراطورية تضرب مرّة أخرى (فورلوب و لندشتراوس، 2020)، كتبت الباحثان في المعهد جاليا لندشتراوس واوريت فورلوب، بأنّ الخطوة التي تم إقرارها في العاشر من تموز الحالي، أدت إلى ردود فعل في العالم المسيحي، وأيضاً في الأوساط العربية السنية، التي اعتبرت ذلك بمثابة مبرر “لإسرائيل” من أجل المساس بالمسجد الأقصى.

وقد رأت الباحثتان أنّ خطوة اردوغان ورفضها من قبل بعض العرب، تأتي في سياق المخاوف العربية الداخلية، من ازدياد صورة اردوغان كقائد كبير يُريد إعادة أمجاد الدولة العثمانية، في ظل حقيقة زيادة تأثير الدولة التركية على الإقليم، بمعنى أنّ الباحثتان لم تريا في الخطوة رابط مع السلوك الإسرائيلي ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والتي تعمل “إسرائيل” على انتهاكها بشكل مبرمج وواضح.

ورأت الباحثتان أيضاً أنّ ذلك يأتي في سياق محاولة اردوغان التغطية على التراجع الاقتصادي في الدولة التركية، من خلال اثارة المشاعر القومية الدينية في بلده. يُذكر أنّها ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها المراكز البحثية الصهيونية عن تراجع الاقتصاد التركي، الذي رغم ذلك لا زال يُحافظ على استقرار، في ظل الأزمات العالمية.

أمّا الجانب الثالث والذي يبدو أكثر أهمية من وجهة النظر الإسرائيلية، أنّ المخاوف العربية من تنامي الدور التركي، وتحول تركيا إلى دولة قوّية، في ظل قيادتها الإسلام السياسي، بات يصب في مصلحة “إسرائيل” من حيث أنّ تركيا باتت عدواً للأنظمة العربية، أكثر من “إسرائيل”، التي باتت تستفيد من ذلك عبر حركة تطبيع كبيرة ومتزايدة. وربما ستشهد السنوات المقبلة المزيد من العداء العربي العلني لتركيا، على قاعدة أنّ نجاح هذه الدولة، عدا عن أنّه سيُشكل نموذجاً سيُطالب به العرب، فإنّها باتت تُشكل قوّة لا يُمكن تجاوزها.

 

ثانياً: المركز الإسرائيلي للدمقراطية.

تحت عنوان أزمة الثقة في الحكومة (هيرمان و عنبي، 2020)، كتب الباحثان البروفسور تمار هيرمان والدكتور اور عنبي، حيث عبّر 58% من مصوتي حوب الليكود الذي يقوده رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، عن عدم رضاهم عن أداء الحكومة، فيما 40% أشاروا بأنّ وزير الجيش السابق نفتالي بنت هو الأجدر على قيادة دفة مواجهة الجائحة.

وحول نسب الثقة في المؤسسات المختلفة، فقد تراجعت الثقة كثيراً إذا ما قورنت مع بداية أزمة كورونا في كافة المؤسسات التي تتولى ملف مواجهة الجائحة، حيث تراجعت الثقة في المسؤولين المهنيين عن الجانب الطبي في الحكومة من 63% إلى 40%، وكذلك نتنياهو نزل من 56% إلى 27%، فيما وزير الصحة تراجع من 29% إلى 23%، أمّا المسؤولين في وزارة المالية فيحصلون على ثقة 23% فقط بالمقارنة مع 48% مع بداية الأزمة في شهر آذار الماضي.

لكن عند تحليل النتائج، وُجد بأنّها تُشير إلى المزيد من الشرخ داخل المجتمع الصهيوني، بحيث أنّ نسبة تراجع الثقة في نتنياهو لدى أوساط اليمين قليلة جداً، إذا ما قورنت عند الأحزاب الأخرى، حيث نسبة تراجع الثقة في نتنياهو كانت عند مصوتي الليكود 83% تراجعت إلى 55%، عند شاس من 76% إلى 68%، فيما عند أحزاب المعارضة كانت عند العمل 13% تراجعت إلى 2%، “إسرائيل بيتنا” تراجعت من 32% إلى 23%.

بمعنى أنّ هذه المُعطيات أعلاه تُفيد بشعور الكلّ الإسرائيلي بفشل الحكومة في إدارة الملف، لكن عند تأطير الموضوع إلى تكتلات، نجد أنّ الانحياز هو للشخص لا للسلوك، بمعنى أنّ نظرة اليمين كانت عالية منذ بدء الجائحة وانخفضت قليلاً لكن تبقى مرضية، فيما اليسار كانت منخفضة منذ البداية وانعدمت، أي أنّ الأحكام مسبقة بغالبيتها، وإن طرأ عليها تغيير.

هذا يُشير بشكل واضح أنّ الانقسامات في المجتمع الصهيوني ذات أبعاد آخذة في التوسع، ففي الوقت الذي يتظاهر الآلاف ضد نتنياهو، يخرج أيضاً اليمين للتظاهر دعماً لنتنياهو تحت شعر، نتنياهو مطلقاً لن نتركك تسير وحدك، فيما اليسار المحتج على أداء نتنياهو، فاحت الرائحة السياسية من احتجاجه أكثر من الاقتصادية، حيث تم تشخيص كلّ الموضوع في نتنياهو وليس الحكومة.

من هُنا فإنّ حالة التجاذب هذه لن تقود “إسرائيل” إلى الخلاص من سوء الواقع الداخلي الآخذ في التدهور، والانتخابات القادمة لن تكون حلّاً، بل ستُرسخ هذه الحالة، وربما تكون الانتخابات تلو الأخرى سيناريو أسود متوقع، سيعقبه المزيد من التجاذبات التي ستنعكس على نطاقات شتى في المجتمع الصهيوني أهمها الثقة في المؤسسة ككل.

ثالثاً: مركز بيجن سادات للدراسات

القيم التي تأسس عليها هذا الكيان، هذا ما يتم نقاشه مؤخراً بشكل كبير، خاصةً في ظل استمرار نتنياهو في الحكم رغم ملفات الفساد، وكذلك أخذ الدمقراطية الإسرائيلية الانحناء باتجاه كون الانتخابات أهم عناصرها، لكن القيم الأخرى مفقودة.

تحت عنوان مهم كتب الدكتور نحمان شاي، الثورة القضائية-الثقافية كتهديد لأمن “إسرائيل” القومي (شاي، 2020)، حيث أشار شاي بأنّ “إسرائيل” تأسست على الليبرالية الغربية كقيم تحكم المجتمع، ومحاولة المساس بذلك يُقسّم المجتمع “الإسرائيلي”.

ومن المعلوم أنّ “إسرائيل” تشهد في العقدين الأخيرين تحديداً نقاشاً حاداً حول الصورة المرغوبة للدولة العبرية، هل هي دولة يهودية قومية، أم دولة ديمقراطية تحترم القيم اليهودية، وقد وصلت النقاشات ذروتها في ظل بدء المساس بالمؤسسة القضائية، واعتبارها أنّها لعنة على الدمقراطية وتقتل اختيار الشعب، بعد أن كانت لسنوات هي الحارس الأمين على دمقراطية “إسرائيل”.

من وجهة نظر شاي، ورغم خطورة الحراك الراهن، فإنّ هذه الموجة ستوّلد ديموقراطية من نوع آخر، ويأمل أن تتشكل في الدولة العبرية تيارات تؤمن بالليبرالية بشكل موسع، كأن يظهر تيار ليبرالي واقعي، ديني وعلماني في مقابله تيار صغير من التكتلات الأخرى.

هذا الأمل ربما يصطدم بعقبات كبيرة جداً، أهمها أنّ الانقسام بات كبير، وفي “إسرائيل” باتت هناك ثلاث دول داخل الدولة الواحدة، دولة المستوطنين بتياراتهم الدينية الحريدية والصهيونية، ودولة تل ابيب ذات القيم الليبرالية، وما تبقى من دولة تحترم القيم الدينية وباتت تُسيطر عليها، وهذا يجعل من أمل شاي صعب التحقق، حيث أنّ النقاشات الداخلية ليست بهدف الوصول إلى حلول وسط، إنّما لوصول كلّ طرف وتحديداً الديني لرؤية تخدم أجندته، في ظل ايمانه المطلق بضرورة التغيير، وفي ظل كونه بيضة القبان في الحكومات، إلى جانب كتلته الانتخابية الصلبة الثابتة.

References

اوريت فورلوب، و جاليا لندشتراوس. (20 أيلول, 2020). الامبراطورية تضرب مرّة أخرى. تم الاسترداد من معهد دراسات الأمن القومي: https://www.inss.org.il/he/publication/hagia-sophia/

تمار هيرمان، و اور عنبي. (15 تموز, 2020). أزمة الثقة في الحكومة. تم الاسترداد من المركز الاسرائيلي للدمقراطية: https://www.idi.org.il/articles/32008

نحمان شاي. (14 تموز, 2020). الثورة القضائية-الثقافية كتهديد لأمن “إسرائيل” القومي. تم الاسترداد من مركز بيجن سادات للدراسات: https://besacenter.org/he/perspective-papers-he/%d7%9e%d7%94%d7%a4%d7%9b%d7%94-%d7%9e%d7%a9%d7%a4%d7%98%d7%99%d7%aa-%d7%aa%d7%a8%d7%91%d7%95%d7%aa%d7%99%d7%aa/

 

 

 

 

 

أكمل القراءة

آخر المقالات

مقالاتمنذ 13 ساعة

تغيير المناهج التعليمية… خطوة خطيرة لدول التحالف العربي التطبيعي

كتب: جودت صيصان  يبدو أن الكثير منا كان يظن أن دول التحالف العربي التطبيعي قد أُجبرت على التطبيع مع العدو...

مقالاتمنذ يومين

مراسيم الانتخابات.. والأسئلة العاجلة

مراسيم الانتخابات.. والأسئلة العاجلة إسلام أبو عون أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة السابق المراسيم الانتخابية التي حددت المواعيد...

مقالاتمنذ أسبوع واحد

ارتفاع نسبة جرائم القتل في فلسطين.. والأسئلة الأكثر إلحاحًا

لم تكد تجف دماء ضحايا جريمة كفر عقب التي قُتل فيها أربعة شبان من عائلة الرجبي في شجار عائلي بين...

مقالاتمنذ أسبوع واحد

المقاومة الفلسطينية.. جدل الدعم والشكر

           إسلام أبو عون يستند كثير من النقاش، في وسائل التواصل الاجتماعي خاصة، إلى الاحتكام للأفكار الشعبوية، بعيدًا عن...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

هل تحل الانتخابات معضلة الانقسام الفلسطيني؟

    اسلام أبو عون تبادلت حركتا حماس وفتح الاتهامات حول المتسبب بفشل الجولة الأخيرة من المفاوضات الداخلية الفلسطينية لانهاء...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

أهالي القدس ينقذون أمانة صلاح الدين الأيوبي، في مقام النبي موسى

  كتب: جودت صيصان   لقد أفاق أهل فلسطين عامة وأهل القدس خاصة على مشاهد صادمة استفزت مشاعرهم وأثارت غضبهم...

مقالاتمنذ 4 أسابيع

نظام التعليم عن بُعد يحرم نحو 650 ألف طالب فلسطيني من التعليم … فما الحل ؟

    جودت صيصان مع إعلان رئيس الوزراء محمد اشتية عن إغلاق جميع المدارس الحكومية والأهلية والخاصة مع التحول إلى...

مقالاتمنذ 4 أسابيع

وقفات في ذكرى انطلاقة حماس

       كتب:     اسلام أبو عون تحتفل حركة المقاومة الاسلامية حماس في الرابع عشر من ديسمبر من كل...

مقالاتمنذ شهر واحد

بين حق الراتب وحُلم التحرر.. حكاية وطن

  كتب: جودت صيصان ” الحمد لله رجعوا التنسيق والرواتب بدهم ينزلوها ” كانت هذه رسالة صادمة وصلت أحد الموظفين...

مقالاتمنذ شهر واحد

الاديب الفلسطيني فرج عبد الحسيب.. فارس فذّ من فرسان أدب المقاومة

    وليد الهودلي ” لا يكفي مقال واحد للحديث عن هذا الفارس الفذّ من فرسان أدب المقاومة، فقط خصّصت...

الأكثر تفاعلا