تواصل معنا

مقالات

الغربيون والشرقيون في الكيان.. فجوة تتسع وعُنصرية متجذرة

نشر

في

 

عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس.

غربيين، أو ما يُطلق عليهم في إسرائيل اشكنازيم، وشرقيين المعروفين باسم مزراحيم، هي من المصطلحات الأكثر استخداماً في “إسرائيل”، وتُشير إلى عُمق أزمة الهوية في الدولة العبرية، والمؤشر الأهم على الطبقية والعُنصرية فيها.

مصطلح غربيين يُقصد به اليهود القادمين من أوروبا والقارة الأمريكية، فيما يُطلق مصطلح شرقيين على اليهود القادمين من الدول العربية، بما في ذلك اليهود الاسبان اللذين غادروا اسبانيا بعد طرد المسلمين منها، واستقروا في شمال افريقيا، حيث يُعرف هؤلاء أيضاً باسم “سفرديم” أي اسبان.

مع بداية تأسيس الدولة العبرية، كانت نسبة الغربيين فيها 78%، فيما ما تبقى من اليهود كانوا مزراحيم وسفراديم[1]، الأمر الذي مهد من البداية للسيطرة الغربية على مؤسسات الدولة، وأهم مفاصلها، وخاصةً ما تعلّق منها بالمفاصل القيادة.

نسب التوزيع هذه لم تستمر طويلاً، حيث كانت بداية الهجرات مع تأسيس “إسرائيل” قادمة من الدول العربية، وكذلك الأفريقية، الأمر الذي قلب النسب في الجولة العبرية، حيث بات اليهود من أصول غربية هم الأقل في الدولة[2]، 60% شرقيين وما تبقى من أصولٍ غربية.

لكن إلى اليوم لا زال هناك شعور يزداد تعمقاً بأنّ الفجوة التي تتسع بين كلا الجانبين، باتت تُشير إلى وجود طائفتين أقرب للتصارع منهما للوحدة، حيث وصف الرئيس الإسرائيلي الحالة، بأنّها تستدعي العمل من أجل المصالحة الداخلية[3]، في ظل المؤشرات الخطيرة عمّا يحدث، في ظل السيطرة الواضحةٍ للغربيين على كلّ مفاصل الدولة.

وقد شهدت الدولة العبرية مسارات احتجاج، كان أبرزها ما عُرف باسم الفهود السود في العام 1971، وهي حركة احتجاج إسرائيلية من يهود الشرق، بسبب التهميش المُتعمد من قبل الدولة لهم، لكنّ الحركة التي قمعتها الدولة[4]، ووصلت الحركة لنهايتها في العام 1973.

حالة الاضطهاد أو اللامساواة، تتمثل في الكثير من نطاقات الحياة في الدولة العبرية، فعلى سبيل المثال من بين كلّ رؤساء الوزراء في “إسرائيل” منذ تأسيسها وحتى يومنا هذا، لم يكن أيّا منهم شرقيا، بل كلهم غربيون[5]، بل ولم يكن هناك حتى منافس شرقي على المنصب.

وينسحب ذلك على غالبية رؤساء الموساد والشاباك في الدولة العبرية، فيما استطاع الوصول لرئاسة الدولة، وهو المنصب الرمزي اثنان من أصول شرقية، حيث دخل موشيه كتساب السجن بتهمة الاغتصاب، وبعد قضاءه فترة سجنه كاملة تم الافراج عنه، وحتى أنّ لجنة تخفيف الافراجات رفضت تقليص مدة السجن له[6]، في سلوك غريب من اللجنة.

وعند النظر إلى أوجه العنصرية المتبعة في “إسرائيل” تجاه الشرقيين، فيُمكن رؤيتها في نطاق العمل بشكل موسع وواضح، يُشير إلى حجم الظلم والقمع[7]:

المُعطى النسبة
من يقوم بالتعيينات في القطاع العام 78% غربيين
المحامين 84% غربيين
مدققي الحسابات 73% غربيين
من بين أصحاب الرواتب العليا 69% غربيين

وعند الحديث عن الأجور في الدولة، وتحديداً في القطاع الخاص، وُجد أنّ دخل الغربي أعلى من الشرقي تقريباً بنسبة 25%، حيث أنّ معدل الدخل عن الغربيين 4.5 ألف دولار، وعند الشرقيين 3.5 ألف دولار[8]، في ظل أنّ غالبية الفقراء في “إسرائيل” هم من الشرقيين.

الشعور بالدونية هو المُميز الأهم في الحالة “الإسرائيلية”، حيث أنّ الشرقي فيها يشعر نفسه من الطبقة الثانية، والتي لا تستحق حتى مجرد المنافسة على قيادة الدولة، الأمر الذي أعطى المكون الغربي فيها المزيد من الأخذ بزمام ممارسة العُنصرية، وامساك مقابض الدولة على أنّها مُلكية خاصة، ليس للشرقي فيها سوى دور تكميلي، غير مؤثرٍ في توجيه دفتها، أو الاستمتاع بخيراتها كما الغربي.

 

 

[1]  يرون تسور. (2002). التاريخ الديموغرافي الإسرائيلي والمشكلة الطائفية. باعميم، تل ابيب.

[2]  ايلي شليزنجر. (21.02.2017). المُعطيات تتضح، الغربيين تحولوا إلى أقلية. بحدري حريديم. https://www.bhol.co.il/news/223238

[3]  نوعم دبير. (7.06.2015)، ريبلين: في إسرائيل أربعة اسباط العدائية بينهن كبيرة، يديعوت احرونوت. https://www.ynet.co.il/articles/0,7340,L-4665846,00.html

[4]  ايال ليفي. (29.12.2018). عندما كان الفهود السود في الشارع. معاريف. https://www.maariv.co.il/news/israel/Article-677573

[5]  آبي سوسان. (3.01.2017). من يخاف من رئيس وزراء شرقي. https://www.ynet.co.il/articles/0,7340,L-4902564,00.html

[6]  حان معنيت. (6.04.2016). موشيه كتساب سيبقى في السجن. جلوباس. https://www.globes.co.il/news/article.aspx?did=1001115290

[7]  ماكو. (27.08.2018). فجوات عميقة بين الشرقيين والغربيين، القناة الثانية. https://www.mako.co.il/finances-finances-economy-newcast/q3_2018/Article-6184af8a52c7561004.htm

[8]  دانا يركتسي. (31.03.2019). الغربيون يربحون أكثر، العمل لا ينجي من الفقر. ويلا، https://news.walla.co.il/item/3227679

أكمل القراءة
اضغط هنا للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات

المتدينون والعلمانيون في الكيان، صراعٌ على شكل الدولة

نشر

في

بواسطة

عماد أبو عوّاد\ مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي


العلاقة التي باتت أكثر توتراً في “إسرائيل” هي تلك التي تندرج تحت الصراع الديني العلماني وانعكاسه على الدولة، ويُمكن تبني كلمة شلل كوصف ممكن، لما احدثته تلك العلاقة في الكثير من مناحي الحياة في الدولة.
ووفق المُعطيات في “إسرائيل” فإنّ 43% من اليهود هم علمانيون، فيما نسبة المتدينين تزيد قليلاً عن 20%، والتقليديون 34% ، فيما ينقسم المتدينون إلى حريديم ومتدينين صهاينة، فإنّ التقليديين، هم أولئك اللذين يحترمون الذين ويقدرونه ويلتزمون ببعض الطقوس الدينية.
الأزمة ما بين المتدينين والعلمانيين هي بالأساس على شكل الدولة، أو على شكل الحياة المرغوب والمفضل لليهود، حيث أنّ هذا الصراع تعود جذوره إلى ما قبل نشأة “إسرائيل”، حيث أنّ الخلاف كان على طبيعة حياة اليهود في المهجر، ومع تأسيس الحركة الصهيونية، ورفض المتدينين الحريديم لها، ازداد الصراع تأزماً، ووصل إلى حدود الكراهية الداخلية، ورفض كل طرف للآخر.
السباب والعراك بالأيدي، والاتهامات المتبادلة كانت سمة مميزة للصراع في السنوات الأخيرة، ففي الوقت الذي يرى فيه العلمانيون بأنّ الحريديم المتدينين يبتزون الدولة بسبب عدم تحملهم الأعباء في الدولة، ورفضهم المشاركة في الجيش وارهاق ميزانية الدولة، فإنّ الحريديم يرون بأنّ العلمانيون نشازاً وفسدة، ويخالفون التعاليم الدينية .
بالمجمل الصراع بين الجانبين يكمن على شكل الدولة المرغوب، ومحاولة كلّ طرف فرض رؤيته على الآخر، وهنا أبرز الخلافات بين الجانبين وانعكس على الدولة:
1. مسألة القوانين الدينية:
تكمن الأزمة إجمالاً في مدى الأهمية التي ينبغي أن تُعطى للدين اليهودي للحفاظ على الطابع اليهودي لدولة إسرائيل، هل هي دولة يهودية أو دولة يهود والفرق بينهما كبير وهو ما يعبر عن أزمة هوية واختلاف حول أسسها ودور عامل الدين فيها.
وعلى هذا الأساس تطرح شرعية ومصداقية الدولة والصهيونية أمام الشريعة والتراث الديني اليهودي. لذا تطالب الأحزاب الدينية بتطبيق ومراعاة القوانين الدينية في الحياة العامة والأحوال الشخصية وفي قواعد الأكل الحلال، في المؤسسات والمطاعم اليهودية وحرمة المقابر اليهودية وتحريم الحفريات فيها.
حيث في الوقت الذي يسعى فيه المتدينون لاستمرار فرض قوانينهم الدينية، المرتبطة بالزواج والطلاق، والصلاة عند حائط البراق، والحفاظ على قدسية السبت، باتت السنوات الأخيرة تشهد عدم التزام في الجانب المرتبط بالحفاظ على قدسية السبت، وتمثل ذلك بذهاب الكثير من المناطق باتجاه، افتتاح أعمالها وتشغيل مواصلاتها يوم السبت .
2. مسألة الإعفاءات والامتيازات:
تُعتبر هذه أزمة كبيره مؤثرة في الحياة العامة في “اسرائيل”وخاصة على الساحة السياسة والعسكرية، فنظرا للدور الذي تلعبه الأحزاب الدينية في الائتلافات الحكومية فقد حصل المتدينون على مزيد من الامتيازات، وعززوا قوتهم المؤسساتية بشكل يفوق حجمهم الاجتماعي. وتتمثل أهم هذه الامتيازات في إعفاء طلبة المدارس الدينية من الخدمة العسكرية خصوصا المدارس التابعة للحريديم.
حيث أنّ الغالبية العظمى من الطلاب الحريديم في المدارس الدينية لا يُشاركون في التجنيد، إلى جانب إعفاء الفتيات المتدينات من الخدمة العسكرية نهائيا، وزيادة دعم الحكومة للعائلات الكثيرة الأفراد وهي شائعة في الأوساط الدينية، وزيادة المساعدات الاجتماعية للمدارس الدينية وطلابها، وتخصيص ميزانيات إضافية لمساعدة المتدينين في السكن . وهذا الوضع أخذ يزداد الاعتراض عليه من قبل الجمهور العلماني بحجة أنه يكرس عدم المساواة بين المواطنين الإسرائيليين.
3. مسألة من هو يهودي:
من بين أبرز القضايا الخلافية في “إسرائيل” تعريف من هو اليهودي، ففي الوقت الذي تُطالب التيارات الإصلاحية اعتبار كلّ من يعتنق اليهودية يهودي، أو من كان له أب يهودي، بأنّه يهودي لا زال المتبع في “إسرائيل” هو ما يتبناه التيار الديني الأرثودوكسي، والتي تتمثل في رفض الحاخامية العليا الاعتراف بإجراءات اعتناق اليهودية في الولايات المتحدة وخارج “اسرائيل”والتي ترفض قطعاً يهودية المعتنقين عبر المحاكم الدينية الإصلاحية.
من هو اليهودي، هو فقط وفق الرؤية الديني الحريدية في “إسرائيل”، والتي باتت تُخرج الكثيرين من اليهودية، معتبرةً بأنّهم ليسوا يهوداً، وهذا ما يُفسر وجود مئات الآلاف في “اسرائيل”تحت عنوان إسرائيليون ليسوا يهوداً، حيث لا زالت القبضة الدينية على هذا الموضوع، تُزعج الدولة والشريحة العلمانية ، التي تطالب بالتغيير.
الصراع ما بين المتدينين والعلمانيين يُشير إلى عمق الأزمة، فقد استطاع المتدينون على نسبتهم القليلة فرض نمط حياة خاص بهم، وأثر على الدولة وشكلها، ومُمكن إعادة ذلك، إلى محاولة الدولة استرضاءهم، والأمر الأهم وجودهم في الحكومات الإسرائيلية كبيضة قبان، تبتز الائتلاف الحكومي لتحقيق مصالحهم، مهددين دوما بإسقاط الحكومة في حال الانقلاب على معاييرهم التي يضعوها، وممكن رؤية ذلك، من خلال ما يُحققه المتدينون في الحكومات المتعاقبة الأخيرة.

أكمل القراءة

مقالات

على لسان محررين.. معتقل جلبوع مقبرة حقيقية في ظل موجات الحرّ

نشر

في

بواسطة

 

إعداد: رولا حسنين- مركز القدس

 

في كثير من الأحيان تصل الى مرحلة الصمت أمام كل ما يعيشه الشعب الفلسطيني بشكل فردي أو جماعي شعبي، ليس للصمت مبرراً، سوى الكم الهائل من المعاناة التي تمرّ على الشعب منذ سنوات، وأعتقد أن أسوء المراحل التي يعيشها هي الأيام الحالية، وربما الآتِ أسوأ، ولا مجال لترياق الأمل، لأن الكثير من الأمل دون جدوى يشكل صدمة شعورية كبيرة في نفس المتأمل.

وضمن العواصف التي يعيشها الشعب الفلسطيني حالياً، تكالب الاحتلال على قضية الأسرى بشتى وسائله، لإفراغ الموروث الثقافي لدى الشعب تجاه قضية الأسرى، رغم أن قضية الأسرى لم تعد موجودة على الطاولة الرسمية، إنما أصبحت ورقة يلوّح بها السياسيين للصعود أكثر على كتف الأسرى، متناسيين أن الصعود السياسي على قضية الأسرى أفرزت شخصيات لا يهمها إلا شخصها، وبعيدة كل البعد عن همّ الأسرى وعوائلهم. وفي الآونة الأخيرة بدأت قضية وقف الحسابات البنكية للأسرى بضغط مباشر من الاحتلال الذي يعمد على قتل الأسرى ببطئ، من خلال اذلالهم وقهرهم.

وفي شهر رمضان الذي اقتربنا على انتهائه، ومع موجةّ الحر الشديدة التي نحياها منذ أيام، كان الأسرى في مخيلتي حاضرين وسط كلام أصحاب التجربة عن كافة الطرق التي يحاول فيها الأسير مداراة الحرارة دون جدوى، وفي البحث عن أسوأ السجون الإسرائيلية التي يبلغ عددها 28 سجناً ومركز توقيف، تصدر سجن جلبوع قائمة السجون التي تشتد فيه معاناة الأسرى حيث ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة الشديدة.

سجن جلوع، أنشأه الاحتلال –بإشراف خبراء إيرلنديين- على أراضي غور بيسان أقرب سجون الشمال “شطة ومجدو وسالم” الى الشمال الفلسطيني، بُني في نيسان 2004، ويتكون من 5 أقسام، وفي كل قسم 15 غرفة، وكل غرفة تتسع لـ 8 أسرى، ولكن الاحتلال الذي لا يلقي بالاً لأوضاع الأسرى، يرفع من عدد الأسرى في الأقسام مما يشهد اكتظاظ كبير.

ويضم سجن جلبوع مجموعة من قدماء الأسرى وأصحاب الأحكام المرتفعة جداً، في محاولة من الاحتلال لعزلهم عن باقي الأسرى، ويخضع السجن لتشديدات أمنية معقدة.

الأسير المحرر (أ.ح) لم يتسطع وصف معاناته في جلبوع في مثل هذا الطقس، فقال “جلبوع موت، قهر، ذل”، إن السجان كل هدفه هو إذلال الأسير نفسياً ومعنوياً مجسدياً، الأسرى في جلبوع لا يعانون ارتفاع الحرارة فحسب، إنما ما يضيق عليهم أكثر هو الرطوبة الشديدة فيه، بحيث لا يمكن للأسير أن يتعامل مع هذه الأوضاع لأنه لا امكانيات متوفرة لديه لذلك، لا نهاراً ولا ليلاً، بعد تحرري من الأسر، ما زال هاجس جلبوع في ذهني، ما زالت صورة الأسرى في مخيلتي وهم يضعون الملابس المبتلة على رؤوسهم وأكتافهم في محاولة للتخفيف من معاناتهم، لدرجة أن الأسير كان يستحم وهو يستحم كان عليه أن يستحم مجدداً بسبب التعرق الشديد.

أما المحرر (م.س)، فقال إن سجون الشمال عامة وجلبوع تحديداً يعتبر مقبرة شديدة الحرارة في الصيف، حتى الغبار تشعر أنه يتكالب عليك ضمن منظومة القهر التي تعيشها يومياً، تشعر أن الاحتلال والطبيعة متفقين عليك!.

وفي حديث محرر آخر نقلاً عن أسير يقبع حالياً في سجن جلبوع، يقول إن اشتداد الحرارة مع حلول شهر رمضان ضاعف معاناة الأسرى في المعتقل، حيث أن غالبية الأسرى توقفوا عن ممارسة الرياضة حتى لا يصيبهم الجفاف في ظل بذل مجهود أكبر وتعرق وراتفاع درجات الحرارة ورطوبة شديدة، وصيام رمضان.

وقفة مع أنفسنا وتذمرنا من موجات الحرّ التي نعيشها، ووسائل التخفيف منها، مقارنة بواقع الأسرى، نشعر أن الأسرى هم في مواجهة مستمرة مع الاحتلال، الأسرى ما زالوا خط الدفاع الأول عن قضيتنا وما زالوا هم الأحرار الذين يدفعون ثمن كرامة وطنهم، فأين نحن منهم؟!

 

أكمل القراءة

مقالات

هدم البيوت وكيّ الوهم الصهيوني

نشر

في

بواسطة

 

وليد الهودلي

يخطئون جدا عندما يعتقدون بأن هدمهم لبيوت المقاومين هو بمثابة كيّ للوعي أو هدم للوعي الجمعي المقاوم للاحتلال في ثقافة الشعب الفلسطيني، واصرارهم على الاطاحة بالعلم الفلسطيني بجرافتهم العملاقة بعد الفراغ من التهام فريستهم بهدم بيت المعتقل قسام البرغوثي هو تلخيص للأهداف التي ينشدونها بارتكاب هذه الجريمة النكراء.

شموخ الحياة الفلسطينية والردّ الصاعق من ربّة البيت أم المعتقل الذي يهدمون بيته كان بمثابة كيّ للوهم الذي يتوهمون، وليس كيّا للوعي الفلسطيني، قالت: “كلّ دولة إسرائيل لا تساوي حذاء قسام، اهدموا ما شئتم من بيوتنا” وأم ناصر أبو حميد الذي هدم بيتها للمرة السادسة كانت كذلك تقوم بكيّ الوهم الصهيوني كلّ مرة.

فالمعركة هي بشكل واضح معركة في ميدان الوعي، هناك ما يضمن استمرارهم في هذه المنطقة وهو أشياء في وعينا لا بدّ من أن يقوموا بهدمها، عليهم أن يهدموا روح مقاومتهم فينا، وأن يهدموا الثقافة الفلسطينية التي ترفض أن تذل أو تهون، الثقافة التي ترفضهم وترفض وجودهم في حياتنا، ثقافة التحرير والانتصار ومواصلة النضال، ثقافة الانسان الذي ينشد الحرية والكرامة والعيش في وطنه بكرامة، يريدون هدم روحنا الفلسطينية واستبدالها بركام من الروح المتهالكة على فتات موائدهم التي أقيمت على جماجمنا، أنّى لهم نزع روح الأسد من صدره وزراعة روح أرنب فيه لا يعرف الا لغة العصي والجزر؟

ومكمن وهمهم هذا هو أنهم مصرون على هذه السياسة منذ نكبة ثمانية وأربعين حيث هدّموا مدن وقرى وحياة فلسطينية كانت قائمة، واستمرّوا على ذلك الى يومنا هذا دونما أيّ توقف ولم تتوقف الاعمال المقاومة، بل كانت مدادا ووقودا يشعل في الناس روح الغضب والرفض لهذا المحتلّ، صورة هذه الجرافة لا تغيب أبدا عن الفلسطيني وهي تجسّد الاحتلال بصورته البشعة، الفلسطيني يبني ويعمّر وهذا الاحتلال جاء ليهدم الحياة الفلسطينية، هم يصرّون موتنا ونحن شعب يصرّ على الحياة، وهذه رسالة واضحة أن الحياة الامنة المطمئنة لا يمكن أن تتحقّق بوجود كتلة الشرّ هذه، وهذا ليس للفلسطينيين فحسب وإنما لكل دول المنطقة، فدائرة فسادهم تتمدّد وتتسع لتصل كل بؤر الفساد والشرّ بإقامة تعاون وأحلاف ليس لها الا أن تفعل في حياة الناس فعل الجرافة هذه.

وهؤلاء الذين يتصوّرون أنهم آمنين من سطوة هذه الجرافة وأن طلبات الودّ والتطبيع والتساوق مع سائق الجرافة ستنجيهم من ويلاتها فهم واهمون.

وهؤلاء الذين يعتقدون أن كفّ يد المقاومة وترسيخ قواعد الخنوع والرضوخ للمحتل والتساوق مع روايته الباطلة على هذه الأرض أيضا واهمون.

وكل من لا يرى الاحتلال جرافة يسوقها مجرم عات لا يرى في الحياة الفلسطينية إلا حياة ميّتة أو تستحق الموت بيد جرافته اللطيفة! فهو واهم.

هذه الجريمة المفتوحة ترتدّ الى نحورهم وهي بمثابة كيّ للوهم لأنها لم ولن تردع الفعل المقاوم أبدا، وهي كذلك كيّ لكل من يتوهم بوهمهم وتنطلي عليه أراجيفهم السوداء، مشهد الجرافة وحدها وهي تدوس البيت الفلسطيني كفيل بسحق كل محاولات التعايش والتطبيع وتمرير روايتهم السوداء على هذه الأرض المباركة.

أكمل القراءة

آخر المقالات

مقالاتمنذ 6 أيام

المتدينون والعلمانيون في الكيان، صراعٌ على شكل الدولة

عماد أبو عوّاد\ مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي العلاقة التي باتت أكثر توتراً في “إسرائيل” هي تلك التي تندرج...

مقالاتمنذ أسبوعين

على لسان محررين.. معتقل جلبوع مقبرة حقيقية في ظل موجات الحرّ

  إعداد: رولا حسنين- مركز القدس   في كثير من الأحيان تصل الى مرحلة الصمت أمام كل ما يعيشه الشعب...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

هدم البيوت وكيّ الوهم الصهيوني

  وليد الهودلي يخطئون جدا عندما يعتقدون بأن هدمهم لبيوت المقاومين هو بمثابة كيّ للوعي أو هدم للوعي الجمعي المقاوم...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

حينما يتم تسييس القضاء.. المحكمة العُليا في الكيان تحت المقصلة

  عماد أبو عواد\ مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي بمكان أن يكون على رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو في...

مقالاتمنذ 3 أسابيع

“فلسطين قضيتي” الردّ الجماهيري الكاسح على أعمال التفجير الرمضانية

كتب: وليد الهودلي عطفا على مقالي السابق وتعزيزا بما خرج من ” هاشتاقات” قويّة ووازنة تؤكد أن نبض قلوب الغالبية...

مقالاتمنذ 4 أسابيع

ثقافة المقاومة لن تهزّ جذعها الجرذان المتصهينة

كتب: الأديب وليد الهودلي   بداية أودّ أن أؤكد بعيدا عن الغضب والانفعال على مسلسلات الجرذان المتصهينة (مع أنه حق...

مقالاتمنذ شهر واحد

الغربيون والشرقيون في الكيان.. فجوة تتسع وعُنصرية متجذرة

  عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس. غربيين، أو ما يُطلق عليهم في إسرائيل اشكنازيم، وشرقيين المعروفين باسم مزراحيم، هي...

مقالاتمنذ شهر واحد

الحكومة الصهيونية الجديدة.. رغم الوحدة تؤكد الضعف!

  عماد أبو عوّاد\ مدير مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي أكدّ الاتفاق الائتلافي الجديد كبرَ المأزق الذي يُعانيه الكيان،...

مقالاتمنذ شهر واحد

ما كلّ ما يتمناه الاحتلال يدركه!

  الأديب: وليد الهودلي أحسن مثال على اللصوص المختلفين على كلّ شيء إلا أنهم يتفقون على السرقة ولا يفكرون أبدا...

مقالاتمنذ شهر واحد

خسر اليهود مرتين، لكن الثانية قاتلة!

قراءة مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي يُجمع ثلة من بين المؤرخين اليهود، على أنّ حياة اليهود في البلاد الإسلامية...

الأكثر تفاعلا