الأسير منصور الشحاتيت في مفرمة السجّان وقناة العربية.

جودت صيصان
آخر تحديث: منذ شهرين
رأي

الأسير منصور الشحاتيت في مفرمة السجّان وقناة العربية.

جودت صيصان




أزعم بداية أنني مؤهل للحديث في هذا الموضوع الذي تلتقي فيه جريمة الاحتلال في العزل وجريمته في الإهمال الطبي المتعمد، ذلك أني دخلت معمعان هذه التجربة أربع عشر سنة، شاهدت وعانيت وكتبت كثيرًا عنها، منها مسرحية "النفق" (نصًّا وتمثيلاً) التي طرحت موضوع العزل وكتاب "مدفن الأحياء" (نصًّا وفيلمًا)، وعاينت معتقلين مرّوا بالعزل طويلاً، بل وأشرفت على من عانى نفسيًّا في فترة من فترات سجنه، وتواصلت مع أطباء أشرفوا على العلاج.

فأن تأتي "قناة العربية" فتختزل كمًّا هائلاً من المعطيات حول هذين الموضوعين: (الإهمال الطبي المبرمج والعزل) بربط سخيف وهزيل وبائس بحدث مرّ به المعتقل، ولتعرض بذلك عن كمّ هائل من تراكم الجريمة المفتوحة لهندسة الموت في عملية صهر وقتل الروح وعمليات التفريغ الهائلة من المحتوى القيمي والإنساني والوطني والنضالي، هذا يدلّل أن هذه القناة لا تسير بعقل عربيّ أو حتى إنساني أو عقل ذي علاقة بمهنية إعلامية حرة ونزيهة بأي حال من الأحوال. وقد بات هذا معروفًا ولا يحتاج إلى دليل حيث يُطلِق الناس على هذه القناة اسمًا عكس ما أطلقته هي على نفسها.

ثاني الممارسات الخطيرة (والتي تضرب روحنا الإنسانية والنضالية المشتبكة مع المحتل الذي يحاول دائمًا التنصل والهرب من صورته النازية المتوحشّة ورمي الكرة في ملعب الآخرين وكذلك دون إدخال الحسابات الإنسانية للمعتقل نفسه وأهله) هي المبادرة بتسجيل فيديو والعبور من خلاله لما تخفيه الصدور.

هذه الصدور العمياء التي لا ترى أن أولوية هذا الأسير أن نذهب سريعًا لخطة علاجية تعيده إلى وضعه الطبيعي، ثم بعد ذلك نصوّر وننشر، تترك هذه المهمة الإنسانية وتذهب إلى حالة الإثارة والتوظيف وتغذية الأهداف الرخيصة التي تقوم بها هذه القناة وما شاكلها من ذوي الضمائر المغيّبة، وهنا السؤال البديهي: من أعطاكم هذا الحق؟ هل أخذتم موافقة أهله؟ وهل هو بكامل وعيه (وأنتم تعلمون الإجابة علم اليقين) ليعطيكم الحق في التصوير والنشر؟ وهل توثقتم من مصادر معلوماتكم التي ربطت الصورة بما هو مركوز في صدوركم؟ ولماذا تعفون السجّان؟ تعفون من سجن وعزل ومارس الإهمال الطبي المبرمج طيلة هذه الفترة الطويلة، ويا فرحة الاحتلال فيكم إذ تعفونه من كلّ جرائمه التي هي ديدنه المعروف والمثبت بشواهد حية كثيرة كضحايا له ولماكينة قهره وعذابه.

في سياق طبيعي وموضوعي ينصبّ الحديث في الموضوع حول جريمتين كل واحدة حجمها كبير وأكبر مما نتصوّر:

جريمة الإهمال الطبي المتعمّد وجريمة العزل والتي يهندسون فيهما الموت، أو أن يصبح المعتقل فاقد الأهلية النفسية والعقلية والنضالية ومفرغًا من كل قيمه الوطنية والإنسانية والأخلاقية والروحية.. .. الخ وهم يسلكون في ذلك وسائل يتفننون في أشكالها وأنواعها:

  • مدّة العزل الانفرادي لسنوات طويلة بعيدًا عن حياة الأسرى التي في حدّ ذاتها عزل جماعي، أذكر مثلاً المعتقل أحمد شكري مكث في العزل 17 سنة، الأسيرة عطاف عليان وإيمان نافع عزلتا أربع سنوات وهذا رقم مهول لامرأة معتقلة على قضية سياسية، وقد ذكرت لي عطاف عليان أن لجنة من مصلحة السجون كانت تزورها في عزلها كل ستة شهور مرّة لفحص قواها العقلية. أعداد كبيرة مكثت سنوات طويلة وهي معزولة.

  • ظروف المعزول ماكينة من العذاب، إذ إنه يعزل في زنزانة تحيطها زنازين فيها عتاولة الإجرام في مجتمعهم وهؤلاء يقضون ليلهم في مسبات وصراخ وطرق على الأبواب تشكّل عذابًا جديدًا لمعزول على خلفية قضية وطنية وسياسية. عدا عن وضع المكان وبؤسه في مسافة ضيقة مخنوقة في زنزانة انفرادية بلا تهوية ولا غذاء، وساحة الاستراحة ضيقة، لا يرى سماءها، ولا يلتقي فيها بأحد، ويقيد أثناءها في يديه ورجليه، وليست لها أوقات منتظمة معروفة.

  • ويأتي العزل عقوبة إضافية فوق عقوبة السجن نفسه.

  • لا يكترث السجّان بما يحدثه العزل من أمراض نفسية، ومن ثمّ لا يقدّم الرعاية الصحية ولا العلاج المناسب، بل بالعكس يُسخّر كلّ أسالب تكثيف الضغط النفسي ليتفاقم المرض، حتى يصل مرحلة صعبة قد تتابعها غير مؤهلة بعيدًا عن الطبيب المتخصّص، فتسخر من الحالة وتسرّب إشاعات في السجن أنه يتمارض ليخفّف عنه العقاب.

  • وبخصوص هندسة الموت في متابعة الأسرى المرضى، فقد تحدثت عنها كثيرًا من خلال شواهد حيّة في كتاب "مدفن الأحياء"، ورأيناها في فيلم يحمل نفس العنوان ويعرض قصة من تجري عليهم شركات الأدوية تجاربها، والمريض الذي يتلقى حبة الدواء وفيها الداء من ذات اليد التي تقمعه وتذيقه سوء العذاب، ورأينا كيف يدخل سليمًا ويخرج شهيدًا بعد أن يمرّ في مسلسل إجرامهم. وقافلة شهداء الأسرى المرضى كثيرة ومستمرّة وشهادة تلو الشهادة على جريمة المحتل المفتوحة منذ احتلاله لهذا الديار إلى يومنا هذا.


فالاحتلال من "ساسه لراسه" هو من يتحمّل المسؤولية الكاملة وكلّ من يغض الطرف عنه فإنه يتنكّر لحقائق أوضح من الشمس في رابعة النهار، ولشواهد شاهدها مئات الألوف من الأحرار الذين دخلوا السجون وعاينوا الأمر بأمّ أعينهم منذ قام كيان هذا المحتلّ.

وهذا أيضًا لا يعني أن من في السجون ملائكة لا يخطؤون ولكن لا ينبغي أن نسلّط كلّ ضوئنا على أخطائنا (حالة حدوثها) ولا نرى السبب والمسبّب ومن يضعنا في ماكينة عذابه دون أن يرحم منا أحدًا.