هل ستكون وسائل التواصل الاجتماعي الميدان الأبرز للدعاية الانتخابية في فلسطين؟

جودت صيصان
آخر تحديث: منذ شهرين
مقالات

هل ستكون وسائل التواصل الاجتماعي الميدان الأبرز للدعاية الانتخابية في فلسطين؟

جودت صيصان

بالرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي لم تشهد حتى الآن تفاعلاً جلياً مع ما يجري على الساحة الانتخابية في فلسطين، حتى بعد أن فُتح بابُ الترشّح للانتخابات البرلمانية المقبلة، إلا أن المؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي بمواقعها وتطبيقاتها المختلفة باتت تُشكل قوةً لا يُستهان بها وواحدةً من أهم الوسائل الاتصالية والإعلامية في الوقت الراهن إذا ما أُحسن توظيفها.

لعبت مواقع التواصل الاجتماعي دوراً هاماً في الحملات الانتخابية العالمية منذ عام 2014، وازداد تأثيرها بعد انتشار وباء كورونا أواخر عام 2019، إلا أن تأثيرها على الناخبين يختلف من بلد إلى آخر كما هو الحال مثلاً ما بين الأردن وأمريكا، وبالرغم من ذلك يتزايد تأثير هذه المواقع يوماً بعد آخر، ليس بسبب ارتفاع أعداد رواد هذه المواقع فحسب، بل لما تتمتع به من أدوات وتطبيقات مما يجعلها أداة فعّالة ومؤثرة على جمهور كبير من الناس.

إن الانتخابات الفلسطينية – إذا ما جرت – فمن المتوقع أن تُشكّل وسائل التواصل الاجتماعي بتقنياتها العالية؛ الميدان الأبرز للقوائم الانتخابية لحث المستخدمين على المشاركة السياسية والترويج للبرامج الانتخابية للقوائم، والتي إذا ما كانت غنية ومتنوعة ومُقنعة في مُعالجتها للمشاكل وطرحها للحلول فإنها ستُساهم بالتأكيد في تشكيل وبناء وترسيخ صورة ذهنية إيجابية لدى الجمهور، وتُحدث تغييراً وتأثيراً كبيراً في السلوك الانتخابي لصالح تلك القوائم.

إن التوظيف الفاعل لوسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي يعتمد بالدرجة الأولى على الاحترافية في استخدام استراتيجيات الترويج الرقمية، والتي تعتمد على عنصرين هامين وهما الدعاية السياسية والإقناع السياسي الذي سيُمكن مرشحي القوائم الانتخابية من الوصول إلى كافة المحافظات وإلى عدد كبير من الجمهور، كما سيُمكن أعضاء ومؤيدي الأحزاب والقوائم الانتخابية والمتعاطفين معها من دعمها عبر مشاركة منشوراتها على صفحاتهم وإثارة بعض القضايا التي تؤثّر على رأي الجمهور.

فالشبكات الاجتماعية بالأساس تقوم على التفاعلية، وتوفر فُرصةً للتحاور والتواصل المُباشر ما بين ممثلي القوائم والناخبين، ويتسع الأفق في هذا السياق ليشمل التفاعل بين المعارضين والمؤيدين أيضاً، لا بل بين مؤيدي القائمة الواحدة، فيتم تحويلهم من ناخبين مُحايدين يقتصر دورهم على الإدلاء بأصواتهم في العملية الانتخابية إلى فاعلين أساسيين في الحملة الانتخابية عن طريق التبرع بالوقت والجهد أو تقديم اقتراحات، مستفيدين مما تُتيحه هذه المواقع من إمكانيات كبيرة، كما يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الاستهداف الجزئي الدقيق لمجموعات مُعينة من الناخبين، وهذا بالتأكيد سيُقلل من الاعتماد على وسائل الإعلام التقليدية.

إن هذا المقال لم يأت لتبيان أهمية أو إستراتيجيات الترويج التقنية التي يمكن أن يلجأ إليها مرشحو القوائم الانتخابية أو يتفاعل معها الناخبون، بل للإشارة إلى الفرصة والمساحة التي توفرها تلك الوسائل لكل من المرشحين والناخبين والتي يجب استثمارها بالشكل الأفضل للوصول إلى نتائج مُرضية تعبر عن نبض الشعب وتطلعاته المشروعة والنبيلة، فلقد أثبتت جميع الدراسات والأبحاث التي أجريت على الانتخابات في العالم العربي والغربي في العقد الأخير أن هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين توظيف الحملات الانتخابية البرلمانية والرئاسية لمواقع التواصل الاجتماعي ونجاح القوائم والمرشحين... فهل سيكون المشهد الانتخابي الفلسطيني كذلك؟!